الجمعة، 2 ديسمبر، 2016

حفيدي خالد

حفيدي خالد
**
ولد في 11.11.2016
ما كتبه شقيقي ب.فاروق مواسي مشكورا لحفيدي خالد.ابنا لابنتي سلمى والدكتور وليد محمود مرّه
#هو خالدٌ ابن الوليد ... عنوان حب مستزيد
سلمى لها معنى البها... يا فرحة في يوم عيد
في كل جد بسمة ...       الله من هذا الوليد!


استمرارا لما كتبه شقيقي ب.فاروق لحفيدي خالد .
كتبت الآتي ...
هو خالد ابن الوليد .      .طفل ترافقه الورود
رب رحيم .بل ودود..منح القلوب منى الوعود
لما أتانا في الصباح ..  ملأ الدنى عذب النشيد
سلمى .وليدٌ .بيتُه ..      .أمٌّ .أبٌ .وأنا السعيد .


الأحد، 13 نوفمبر، 2016

اسرائيل والسلام

اسرائيل والسلام .
كاظم ابراهيم مواسي
...
الحياة في اسرائيل نابضة .
الطلاب يداومون في مدارسهم ومعاهدهم .
العمال يداومون في المصانع وورشات العمل والدكاكين واراضي الزراعة .
البنايات والجسور والمجمعات والشوارع في تزايد متواصل .
الأغنياء في بحث دائم عن المتعة والتلذذ بطيبات الحياة .
الفقراء وحتى الطبقة الوسطى في تفكير دائم كيف يتدبرون حتى المعاش القادم .
المقاهي والمطاعم واكشاك اليانصيب دائما عامرة بالرواد .
المستشفيات عامرة .
أشخاص يموتون وأطفال يولدون .
الحياة في اسرائيل نابضة ومتدفقة .
من يفكر في السلام مع الفلسطينيين .
الجدار الفاصل يحول دون دخول المقاومين .
المقاومون منهم من تنازل عن المقاومة ويريد ان يعيش حياة عادية .
السلطة الوطنية في الضفة عودت الناس على العيش حياة عادية .
السلطة الحمساوية في غزة بدأت تفكر بجدوى إزعاج اسرائيل بالقسامات .
تسود في اوساط اليمين الاسرائيلي حالة اللامبالاة من القضية الفلسطينية .
نتنياهو ومحمود عباس يديران الصراع ليمر وقت اطول لانهاء الكراهية والعداء لدى العرب واليهود .
حالة اللامبالاة في عام 1987 انتجت الانتفاضة الاولى .
وعندما حجز ايهود براك اموال السلطة وقام شارون باقتحام باحة الاقصى ولدت الانتفاضة الثانية عام 2000.
وحالة اللامبالاة في ايامنا هذه .كم سنة ستستمر .؟
مجرد سؤال .
من يفكر في السلام ؟
من يؤيد حل الدولتين ؟
هل يوجد استعداد لدى الشعبين أن تؤسس دولة ثنائية القومية ؟
من يهمه الامر أصلا ؟!!!


الثلاثاء، 25 أكتوبر، 2016

نبضات

نبضات
كاظم ابراهيم مواسي
..
سلوا قلبي إذا سكت اللسان مدى
فقلبي عاشق لعيونها الجذلى
يمد خريفها وشتاءها لحنا
جميلا .لست أنساه إذا يتلى
بلادي صيفها وربيعها معها
حكايتنا تعيد لذاتها المعنى
هواك بلادنا .هو راسخٌ فينا
فؤادا نابضا نبضاته مغنى
وما ترك الأغاني عازفها .بل
يظل بأرضه مهما قست دنيا
رخيص القوم لو بلغ الذرى يهوي
وتهوي قبله أفعاله الثكلى
رجال عاهدوها في وفائهمُ
وأرض الحب من أبطالها ولهى

25.10.2016

الأربعاء، 12 أكتوبر، 2016

المهمش

المهمش.
كاظم ابراهيم مواسي
**
المهمش شخص تستثنيه المؤسسة الحاكمة .ترفض طلباته وترفض تقدمه في الوظيفة .ولا تقبله للعمل في مؤسساتها .
مؤسسة الدولة من عادتها ان تختار اشخاصا من النخبة الاجتماعية لتوليهم الوظائف .وافراد النخبة الذين لا تختارهم المؤسسة هم عادة الذين يطالبون بالعدالة الاجتماعية واعطاء كل ذي حق حقه .هؤلاء الذين تستثنيهم المؤسسة يصبحون فيما بعد من المهمشين .
المهمش بسبب عدم قدرته على التقدم وبسبب رفض طلباته يصاب بالتوتر العصبي ولذلك ترى معظم المهمشين يعالجون نفسيا ويتناولون المهدئات علما أن قسما منهم قد انهى تعليمه الجامعي وغالبيتهم لم تتح لهم المؤسسة بأساليبها المتنوعة من اكمال دراستهم ..
المهمشون في بلادنا كثيرون والمجتمع الفقير عقليا ينظر اليهم كمرضى ويتجنبون رفقتهم ومصاحبتهم وهم لا يعرفون ان المؤسسة هي التي دهورت اوضاعهم .
لو نظر الانسان في اي قرية او مدينة يعيش سيعرف المهمشين المقصودين في هذا المقال .
نكاد نجدهم في كل الدول .اما في روسيا زمن الحكم الدكتاتوري وفي اسرائيل فقد تم تصنيفهم مع المرضى النفسيين ويتقاضون مخصصات العجز .

وفي الواقع نجد الكثير من المهمشين قد انخرطوا في شتى الاعمال بعد ان فشلوا في الحصول على وظيفة ومنهم من صحح خطه مع المؤسسة وأصبح مهماً في مجاله العملي.

الجمعة، 30 سبتمبر، 2016

ماذا بعد بيرس !

ماذا بعد بيرس !
كاظم ابراهيم مواسي
**
لا أرى أحدا من قادة اسرائيل في قامة شمعون بيرس وحنكته ودهائه  وشعبيته في الغرب ،قد بقي على قيد الحياة .
بعد رحيل بيرس على قادة اسرائيل أن يعلموا أن توجه بيرس للسلام واستعداده له كان بمثابة الغطاء لعورات الاحتلال وحماية لنزعات الفاشية التي تظهر في اسرائيل بين الفينة والأخرى .
اسرائيل محمية اوروبية امريكية في الشرق الأوسط .ما أن يهددها زعيم عربي او اسلامي حتى تتجند اوروبا وامريكا لنجدتها بالجنود والطائرات .وما ينقص اسرائيل هو فقط السلام الذي ادعاه شمعون بيرس وخطا خطوات ملموسة لاجله اسحاق رابين .
دولة في قوة اسرائيل من الغباء أن ترد على انتهاكات الفلسطينيين الهامشية للأمن الاسرائيلي بهدم المدن وتشريد سكانها .بل عليها ايجاد السبل للتوصل للأمن برعاية العلاقات الانسانية وتقديم المساعدات وتوفير العمل للفلسطينيين وليس بخنقهم ومعاملتهم كرجل واحد قام باختراق القانون .
فبدون عطف القوي على الضعيف لن يكون تعايش في الأفق ولن يكون سلام .

الشعب في اسرائيل يعلم حق العلم ان الحالة الراهنة لن تدوم وانه لا يوجد حل ثالث لحل الدولتين او حل دولة ثنائية القومية .ولا يمكن صياغة التاريخ من جديد وعلى الجميع النظر للأمام حيث الأمن والإستقرار والحياة الآمنة للجميع .ولا بد أن الطرف القوي هو الذي يعزف لحن الواقع وكلنا سنستمع للألحان.

الأحد، 18 سبتمبر، 2016

ماذا قدمنا للبشرية

ماذا قدمنا للبشرية
كاظم ابراهيم مواسي
**
يقال ان اوروبا كانت تعيش في عصر ظلامي ويخطئ البعض في فهم هذه المقولة فالظلام المقصود كان بسبب الاقطاعية المستبدة وانعدام الحريات شبيه بما يحدث في بعض الدول هذه الايام .
 كما يبدو ساهم الانبياء والرسل والادباء والفلاسفة ابن رشد وماركس وانجلز وغيرهم في تحرر الناس من الاقطاع في اوروبا .
 لكن من الناحية العمرانية والعلمية كانت اوروبا منذ الاغريق والرومان متقدمون .كما ساهم الصينيون والفراعنة في تقدم الانسانية .
 العرب والفرس كانت لهم مساهمات .
 عندما قام المسلمون ببناء القصور في الاندلس كانت كل المقاطعات الاوروبية تبني وللعرب فضل على الاسبان واوروبا بالفكر التحرري والشورى والمساواة بين المواطنين وليس عمرانيا بالذات.
 باختصار فان الاسلام صاحب الفضل بمبادئ الديمقراطية والأشتراكية والتحرر علما ان كل الشعوب تساهم في التقدم والاختراع والاكتشاف والمبادرات.
وكما يبدو فإن بعض علماء المسلمين قد أوغلوا في التزمت رغم ان الدين الاسلامي هو دين يسر وتسامح.