الثلاثاء، 22 أكتوبر، 2013

لولاك


لولاك

كاظم ابراهيم مواسي

*

لولا شقاءُ الروح ما كان النوى

حيّاً ولا كانت مواويلُ الضنى

لولا هزارٌ في الفناء ،مسّني

صداعُ فكرٍ من صراعات الحمى

لولاك يا حبيبتي ما جاءني

حلٌ وربطٌ في مجالات الهوى

الخيل خيلي والبوادي ضيعتي

والليل وجدٌ عندما حلّ الهنا

يا وردتي وبلدتي في خاطري

حبٌ واخلاصٌ ،أحب الموطنا

بلادنا جميلةٌ عيونها

عيونها جميلةٌ بلادنا

سالت عيون الارض يا حبيبتي

دمعاً وسال الشعر من قلب الفتى

فزيّني أرضي بألوان الضحى

ولا تخافي يا رفيقة الصبا

 

هناك تعليق واحد:

  1. عزيزي الأستاذ كاظم حفظه الله،

    أتابع وبشغف أعمالك الشعرية التي تبعثها بين الحين والآخر، خاصة أني أجد فيك شاعرا بليغا، مرهف الحس، وتشدني صورك الشعرية الجميلة.

    وهذه القصيدة الأخيرة التي بعثتها، تفيض جمالا ورونقا وتجديدا، وتجعل القارئ يسرح في عالم الرومانسية الفاتن، وينتابه ذات الشعور الذي نجحت بنقله إليه، من خلال هذه الكلمات الرقيقة والصور الرائعة والأبعاد غير المحدودة.

    آمل أن نرى أعمالك موثقة في كتاب كما كان سابقا.

    بالتوفيق

    نايف خوري

    ردحذف