الخميس، 14 يناير، 2016

إضاءات فكر "5"


إضاءات فكر "5"

كاظم ابراهيم مواسي

--

***    الحيادية في مصير بلدك غير مقبولة اطلاقا .لأن الساكت عن الحق شيطان أخرس..

 

***    من أهم أسباب الضعف في القيام بالأعمال هو عدم الجرأة على الخوض في التجربة .فالمثال البسيط للقيام بالأعمال هو إعداد الطعام وطبخه ..فبدون التجارب ما كان بإمكان أي انسان ان ينجح في اعداد الطعام .فكما ملكنا الجرأة على اعداد الطعام بإمكاننا ان نملكها لأجل صناعة ثانية وثالثة..

 

***   ألا ترون كما أرى أن السلطة الإسرائيلية تجعل من أعوانها أشباه الرجال رجال الساحة وتجعل من المقاومين بدون حول ولا قوة .

ألا يصعب عليكم أيها الأبطال أن يعلو صوت أشباه الرجال فوق صوتكم وأن يتاح لهم التكلم وأنتم تزاحمون لنيل حقكم في الكلام .

حقيقة لا يختلف عليها إثنان أن إسرائيل تدار من قبل جنرالات الجيش الأكاديميين وغير الأكاديميين ويعلون منا من يريدون ويخفضون من يريدون ومن كان منا يعبد النقود والربح نال منهم أكثر من غيره الذين يعبدون العمل الصالح وراحة الضمير ..

 

***   لقب شاعر أو كاتب أو مفكر .يقاس مثل لقب لاعب كرة قدم .فكما يوجد لاعبون في درجة اولى وثانية وثالثة .يوجد شعراء وكتاب ومفكرون ورسامون وممثلون في درجات مختلفة .. فأذا أصف نفسي كاتبا وشاعرا ومفكرا  في الفيسبوك ،فأنا لا أدعي أنني في المستويات العليا رغم انني أطمح بذلك .وارجو تفهمكم..

 

***    أذكر باقة الغربية في السبعينيات .أن الناس كانوا يملكون من الشجاعة ما يكفي لإسكات المخطىء ولنبذ المنحرف أخلاقيا واسماعهم ما يليق بهم من التوبيخ ..أما اليوم فأنت تسأل من فرعنك يا فرعون هو عدم وجود من يردك .فالنصاب والمخادع وكل المنحرفين في أيامنا هذه لا أحد يحجمهم .حتى انك تسمع الناس غير المتعلمين يهاجمون الثقافة والمثقفين ..

 

***    على لجنة المتابعة ورئيسها الجديد محمد بركة .أن يأخذوا على عاتقهم أن يتبنوا اقتراحات لجان مختصة لشتى أمورنا .ويعملوا جاهدين من أجل تقدم وسطنا العربي وحمايته وفتح آفاق تطور لدينا على جميع الأصعدة .فبدون لجان بحث ودراسة مخلصة لن تصل المتابعة الى الحكمة والمصداقية .وان تكون ضمن اللجان لجنة ثقافية أدبية ﻻهميتها في التأثير على المواطنين.

 

***    نظرة على الإعلام المحلي .

تلفزيون هلا يقوم منذ شهرين تقريبا ببث تجريبي وهذا التلفزيون يستحق المتابعة والتشجيع فهو ضروري جدا لنا كأقلية عربية تعاني في كثير من الأحيان من التعتيم الإعلامي الاسرائيلي .قامت القناة باجراء لقاءات وبرامج مفيدة مع شخصيات محلية بارزة وكانت المحاورات بمستوى عال .

الأمر الثاني هو أن صحف كل العرب والصنارة وبانوراما تمتنع عن نشر الابداعات الأدبية التي في معظمها بها أحاسيس وطنية ولا يوجد سبب لذلك سوى أن هذه الصحف تبحث عن رضا المؤسسة الحاكمة..

ليست هناك تعليقات:

إرسال تعليق