الأربعاء، 14 يناير، 2009

مدينتي

مدينتي


رفعت يديها للسماء فأنزلتْ
من غيمها دمع العيون
وتجملّت في عطفها وحنانها
بلدٌ من الأحباب تحفل بالسكون
هذي حكاية شعبنا...
شعبٌ أطلّ على السنين
ومسيرة بدأت
كما الأزهار تنبت في الحقول
إني رأيت العمر يبدأ في النضال
مطراً أراها
في العيون أرى السنين
يا قريتي وبلادنا
الأرض في عينيّ ضوء للعيون

ليست هناك تعليقات:

إرسال تعليق