الأربعاء، 10 ديسمبر، 2014

سطور ونقاط


سطور ونقاط ..

بقلم :كاظم ابراهيم مواسي

 

-- الكلام المتواصل والكثير عادة يأتي من الانسان المتأثر والتلقائي ،وقد يكون  أسلم من الكلام القليل والمنتقى الذي قد ينم عن التستر والخبث.

-- في الدول المتقدمة يقوم الناس بشراء الصحف من أجل قراءة أراء الكتاب في المواضيع السياسية والاجتماعية والاقتصادية والادبية والرياضية ولقراءة التقارير الصحفية واستطلاعات الرأي في مواضيع متعددة ،ولقراءة المقابلات الصحفية مع شخصيات بارزة .وغير ذلك من مواضيع مثيرة تنقلها الصحف.
أما في بلادنا نرى صحفنا تفتقر الى معظم الابواب المذكورة وتكتفي بالاخبار وصفحة الرياضة والألغاز ،وكما يبدو فانه يتم بيعها ليس لانها تسوى ولكن لان عدد النسخ المطبوعة محدود والطلب عليها كبير.
دعائي أخيراً بالتقدم لصحفنا المحلية والارتقاء الى الأفضل
.

-- من أجل الرقي بمجتمعنا ،يتوجب علينا أن نوجه أبناءنا وبناتنا خاصة في المرحلتين الاعدادية والثانوية ،إلى تنمية القدرات التي يمتلكونها بممارسة مواهبهم مثل الفنون والرياضة والخوض في التثقيف الذاتي والعمل وما إلى ذلك ،في أوقات فراغهم ،فلديهم القدرات والطاقات الكافية ،وعلينا أن نتوخى ادخالهم في مواضيع لا تعود عليهم بالفائدة اثناء فترة دراستهم كالعلاقة مع الجنس الآخر ،فالأهل مسؤولون تماماً كالمعلمين وربما أكثر.

-- إذا كان الحزن فرصة للتفكير فإن الأمل والمحبة والصبر والفرح هي مصادر طاقة ايجابية لحياتنا .

-- حين يكره اليهودي كل العرب او كل المسلمين فهذا جهل وغباء ،وايضاُ غباء وجهل ان يكره العربي كل اليهود ....والمصيبة أننا نجد هذا التعميم ايضاً في اقوال بعض السياسيين ...كفى غباء وحهلاً فالصالحون والطالحون موجودون في كل الشعوب وايضا الأخيار والأشرار.

-- الانسان المتنور على الثقافة الانسانية الكونية ،لا يمكن ان يؤيد احزاب وحركات طائفية عنصرية مثل داعش والنازيين الجدد وما الى ذلك ،وتراه يندمج في حركات التحرر العالمية والمنظمات الانسانية .

-- ليست الخيانة فقط ان تخدم اعداء أهلك مقابل أجر وانما الخيانة أيضا أن تترك أهلك وبلدك وأنت قادر على المساهمة في تقدمهم الفكري والعلمي والإنساني  وهم بحاجة لخدماتك.

-- لن نتقدم إذا لم نعترف أننا متأخرون ،بديهي أن مجتمعنا قبل عقود من السنين كان يعاني من الأمية ،فلماذا لا نعترف اننا مجتمع ينمو ويتقدم .

-- سيء  ان يتظاهر المرء بسلوك لا يؤمن به وسيء التمثيل في الحياة اليومية. ،،،، فذلك نفاق إذا لم يكن  المرء مضطراً .

-- لا أرى داعياً لكم الأفواه والتباكي على ما ينشر من آراء وافكار،،ولا أرى غضاضة ان يعبر كل انسان عن خلجات صدره واذا كنت قارئا حكيما مطلوب منك ان ترد عليه كمرشد ومعلم وصديق وأخ وناقد ومؤيد ومعارض ....حق التعبير هو حق أساسي ما دام لا يحدث ضرراً للآخرين فنحن دائماً نتعلم حين نختلف وليس عندما نتفق .

-- هل تذكر شقائق النعمان من الربيع السابق ،انتظرها في الربيع القادم ، إنتظر وفكر بالأمور الجميلة التي تنتظر تحققها .

ليست هناك تعليقات:

إرسال تعليق