الخميس، 15 أكتوبر، 2009

الساعة

الساعة
كاظم ابراهيم مواسي
الساعة تهبط من موقعها
تهبط أيضاً من فترتها
أمطار تصحب زهر الرمان
حجل يمشي قرب الشريان
وسما في عطلتها
تصحبني في كل مكان
وسماء كانت تبكي في آذار
ظلت تبكي في نيسان
الساعة تهبط
روحي تصعد كالبركان
الساعة تنزل من منزلها
لست أخاف الأيام
أخاف الأحزان


www.kazemmawassi.blogspot.com

www.kazem-m.blogspot.com

هناك تعليق واحد:

  1. الإسم : ش عبدالهادي القادود
    البريد الإلكتروني :
    الدولة / المدينة :
    عنوان التعليق : الأخ كاظم ..
    التعليق :



    الساعة لا زالت تجري والموت يسابق عقربها ..
    فكرة جميلة جاءت على ظهر المتدارك وعلى لسان يحسن صياغة الكلام باتقان ..
    دمت أخي كاظم بحير ..
    تحياتي

    ردحذف