الجمعة، 7 يناير، 2011

زجل من الشاعر محمد علي الصالح /ابو الياس / بمناسبة عيد ميلادي

بعيدك أبياتي ناظم          ورح غنيها بلباقه



العمركلـّو لكاظم            زينة شبابك باقه

هناك تعليق واحد:

  1. فكرت كثيرا قبل ان اكتب لك هذه الرسالة ... وترددت اكثر في بعثها
    ولكني قررت في نهاية المطاف ان اكتبها وابعثها لك استاذ كاظم
    --------

    لا اعلم ان كانت سوف تصلك رسالتي ... او سوف تقرأها ... او ماذا ستقول عني كونك لا تعرفني
    لكن يكفي اني اعرفك ... اعرف شاعر كبير ومتألق .. يخلق لنا جو من الابداع والجنون في قصائده الاسطورية
    لديك القدرة استاذ كاظم في صنع لغة على مقاسك ... لغة تتطابق مع شخصك ومع مشاعرك ... المس هذا الشيء من وراء سطور كلماتك ... في كل مرة اقرا قصيدة تكتبها انملك اشعر بصدى الكلمات داخلي
    لا ادري ما هو الاسلوب الذي تمتلكه او ما هو السر في قصائدك .. الذي يجعل فيها طعم من اللذة لقارئها
    ربما لاني احب الشعر ... واحب ان اقرا اكبر عدد من القصائد وخاصة لك
    وربما هو حزنك الذي تخفيه في طيات القصيدة
    -----------

    استاذ كاظم ..... انت انسان رائع قبل ان تكون شاعر مبدع
    وانا من اشد المعجبين في شعرك وكتاباتك ودائما انتظر جديدك حتى اسرع في قراءة كلماتك
    ومن اكثر ما احببت ودخل قلبي هو ديوان " متأملا في الكون " جعلني فعلا اتامل في فضاء كلماتك وعمقها واحساسها
    -----

    عندما كنت اراك في كل مسرحية او امسية او ندوة تجلس في الصف الاول ... كنت اقول في سريرة نفسي سوف اتحدث اليه في نهاية العرض
    واقول له كم انا احب شعره وقصائده ... لكني كنت اتردد او لاكون صادقة اكثر كنت اخاف
    كان هناك شيء ما بداخلي يمنعني من الحديث اليك
    ----
    لذلك قررت ان اقول لك هذا الكلام في رسالة ... بدلا من ان يكون الكلام وجه لوجه
    ----
    وفي نهاية رسالتي
    اطلب منك ان تستمر في هذا الطريق من الرقي والابداع وان تبهرنا اكثر في شعرك
    وكم سأكون سعيدة لو انك تعلن عن امسية شعرية لك فللاسف بلدنا يفتقر لهذا النوع من الامسيات
    اؤكد لك لو فعلت هذه الخطوة ستلقى صدى كبير لها في نفوس معجبينك
    وانا أولهم
    ------

    اعتذر عن طول رسالتي

    ---

    غاليه

    ردحذف