الاثنين، 17 يناير، 2011

ماذا ينتظر رئيس البلدية

ماذا ينتظر رئيس البلدية



كاظم ابراهيم مواسي


**


رئاسة البلدية في المدن العربية وكذلك رئاسة المجالس المحلية في القرى ،وظيفة مهمة ، ولكنها مهمة صعبة ،فيها من تحمل المسؤولية والنكد اكثر بكثير من الحصول على الجاه والشرف .


رئيس البلدية مطلوب منه في الدرجة الاولى جباية الضرائب لانه بدونها لن يملك الميزانية وستضطر وزارة الداخلية لاقالته اذا لم يجب الضرائب كما يجب ، وفي الدرجة الثانية مطلوب منه ادارة الجلسات والنقاشات مع اعضاء البلدية لما فيه الصالح العام ومصلحة البلد واي سبيل غير هذا سيجعل الاعضاء يحفرون تحته ولا عجب ان حفروا تحته اذا لم يستجب لطلباتهم الخاصة . وفي الدرجة الثالثة مطلوب من "الرئيس "ان يكون مدير عمل لموظفي البلدية ومديرا لرؤساء الاقسام وان يكون على علم ودراية بصغائر الامور وان يفهم حيثيات كل قسم وما هو رئيسي وما هو جانبي. وفي الدرجة الرابعة سيجلس رئيس البلدية مع ممثلي الوزارات المختلفة ويدرس معهم امكانية الاضافات للمدينة واحيانا ابطال فعالية معاينة وتشغيل اخرى .


باختصار رئاسة البلدية ليست وظيفة سهلة ولا تجلب الشرف والجاه لمن لا يملكهما من قبل ، واعتقد ان على المواطنين ان يتوسلوا الى الشخص الملائم لقبول هذه الوظيفة لا ان يتهافت عليها ما هب ودب ومن ملك عصابة وبعض القروش.فاليوم امكانية السلب والسرقة من البلدية اصبحت عسيرة ونحن في دولة لا ترحم حتى من كان رئيسها.


وتجدر الاشارة ان الرئيس الناجح يجب ان تكون له سلطة قوية يستمدها من الناس وليس ممن هم فوقه ،ويأتي السؤال من منا يملك الشعبية ومحبة الناس الحقيقية؟؟؟؟


www.kazemmawassi.blogspot.com


ليست هناك تعليقات:

إرسال تعليق