الأربعاء، 9 سبتمبر، 2009

قصيدة وديع مرجية

قصيدة الشاعر وديع توفيق مرجية

< << كاظم >>>>

و(كاظمُ ) شاعرٌ ربّ المعاني

يشارُ إليه دوماً بالبنان ِ



بديوان ٍ إذا ما حلّ ضيفاً

لقلتُ : “البدر ضيفٌ في المكان ِ”



قصائده ، أغان ٍ صاغ منها

ورافق صوغها عزف الكمان ِ



حياة اليوم قد أضحت هموماً

وأصبح قاسياً ظلم الزمان ِ



قديماً كان ضيفهم معَزّاً

كإبن البيت، في ذاك الزمان



وأما اليوم ف (الدولار) أضحى

إلهاً ، هل لغير الربّ ثان ِ



صديقي! عش زمانك في هناء ٍ

وفي عيش ٍ مليءٍ بالأغانيِ





رد الشاعر كاظم ابراهيم مواسي

< << وديع >>>>

وديعٌ أنت أستاذ نا فعلاً

وقولاً انت شاعرنا الذي غنّى



كلامك زادني شرفاً وإيماناً

بأن الشعر نافذة الذي يهوى



فشكراً للذي ألهمنا الغناء هنا

وعهداً أنني أبقى شاكراً فضلا



ً

سبيلي في الحياة تجارب الذكرى

ودأبي في التجارب باحثاً معنى



سلامي للجليل سلامهُ يبقى

وتبقى في الجليل نداوة الملقى



وباقتنا ترحب بالمحبين كما

يكون الأهل إذ جاؤوا ذوو قربى



بلادي إن رمتني بالأسى أملى

وأهلي ضوء عيني مرّهم حلوى

ليست هناك تعليقات:

إرسال تعليق