الثلاثاء، 9 سبتمبر، 2008

ديوان من حديقة القلب 1994 -مختارات


ديوان
من حديقة القلب – 1994
كاظم إبراهيم مواسي

بطولة
سطّر بالدم الفاخر والحبر الاحمر
قصّة ابطالٍ ردّوا العسكر
سطّر في عود الزعتر
عصيان الأخضر
سطّر
رقم هويتنا واحد ..لا أكثر
بيت واحد
أحمر ..أحمر..أحمر
قلبٌ أحمر
علمٌ أحمر
وردٌ أحمر
مُلكٌ واحد
يكبر..يكبر..يكبر
حبي يكبر
شعبي يكبر
ربي أكبر
سطّر بالحجر والخنجر
كيف العاشق يفتك بالغادر
كيف الرابح يصبح خاسر

مرور
مرّوا ....
كأنّ الدرب من أنصارهم
قاموا كما الاشعار من بوح القلم
لمّا تعوّجوا....
عرفنا المستقيم
لمّا تحجّروا.....
هزمنا المستحيل
ثمّ عزفنا الشعر في وجه الرجيم
يا أيها الغالي !
تعوّد كنسهم
من بعد هذا اليوم
لست عبدهم.

18.12.1987 -الانتفاضة الاولى

تحدٍّ
كلْ ما شئتَ فإنّي
آكل الصخرَ إذا ما جعتُ
ألتحم بأرضي فيما لو متُّ
أسرق أكلي من منقار الطير وآكل
إن لم أقدر
أستجمع أنفاسي منّي ..أتآكل
وأموت بغير رضوخ
لا أقبل غير شموخ
إشربْ ماء التفاح عصيراً
وانا أشرب حسراتي...لكن..
سوف تفاجئك مقاومتي
ويكون لك الأمر عسيراً
نمْ فوق فراش من كتّان
وأنام على الصوّان ..ولكن
سوف أخطّ نهايتك بعيدان
إن لم ألق يراعاً كي أكتب
قفْ يا غادر !
واعلم أني حيّ قادر
آتيك مخاطر



الحنين الذي يزهر
لم أدر ما كنه البكاء على النوى
حتّى تشنّج دمع عيني واكتوى
قد قلت لن أبكي ..ولكن الجوى
غمر المآقي بالدموع وما روى


القلب قد أضناه محجوب الغروب
والشوق يسري في دمي حتّى أؤوب
لم أدر ما وقع الفراق على القلوب
سأعود يا أماه ..يا أحلى هوى

مرّ البعاد أمام بعدي حائراً
قد ظُنّ أني حائرٌ فيما جرى
قالوا كثيراً يوم اختلف الثرى
لكنّني ما زلت في حضن الورى


"تحد" هي أول قصيدة نشرتها"الحنين..... " هي أول قصيدة كتبتها في عام 1980



قصيدة ليست لقيس
ليت قلبي أراحني من هواها ........ حين أضحى يموج وقت لقاها
كنت أبغي لو مات أو لو سلاها......بيد أني لا شيء أرضى سواها
هذه العين في عيوني سناهـــا ...... وعيوني ليست لمن لا تراهـــا
جاوزت قلبي إذ رأيت شفاها....... تنطق الوجد في بليغ لغاهــــا
إنها زهرتي أشم شذاهــــــــا ....... لو أراد الرحمن أن ألتقيهـــــا
وهي أشعار لو فؤادي تلاها....... لست أنساها لو نظمت سواهـــا
تركت قلبي يخفق الشعر فيها......شاعراً صرت من فصيح هواها
..........
رفيقة
رفيقتي !
كنا ، وكان الحب في أحلى مكان
جمحت صوتي
كي أمد اللحن حتى المهرجان
ألقيت سمعي...للأغاني...تعتلي كالصولجان
تقاوم السلطان والمنفى..وأسواط الهوان
تشفي دموعي
عندما يحن طفل للأمان
قد جاء يحكي للدنى :
لا بد أن يعلو عنان ،
ويسقط الطغاةُ...
في صمت يغني للحنان
يعلي نداء عبر أدراج السماء
يبغي الأمان
رفيقتي !
الطفل ينسانا..ولا ينسى الحسان
غنيت للأطفال ..
في بعد المكان والزمان
حتى أتيت خاشعاً
في هدأة .. عمت جنان

لون في العلم - كاظم إبراهيم مواسي
أخاف عليك من ألمي
ومن كوني..ومن عدمي
لأنك في المدى زمن أحبهُ...
لو مضى زمني .
أخاف عليك من نغمي
ومن شعري..ومن قلمي
لأنك قمة الأشياء في نظري...
وجنة عابد الحرم ِ .
لأنك وحي إلهامي
وساعة فرحتي...أملي
وكل عواطفي....حلمي
أخاف عليك من نظري ومن نومي.
فكوني مثلما تبغين
أحبك رغم أنف السقم والعدم ِ
فأنت الصبغة الحمراء في علمي
ووجه الناس في بلدي
مشعّ مثلما الأفراح والحمم ِ.

من الصور الصامتة
الصمت أجدى من كلام عابر ِ............والحب أحلى في هدوء الخاطر ِ
يا روعة الأحلام في حضن الدجى......كم طاب رؤياها خلال المنظر ِ
صمت جميل في حشاياها بدا............عصفور جنات ببيت الشاعــــرِ
يا حلم أحلامي..الذي يرنو الهوى.......قد صار يحلو للهدوء حاضري
ما أجمل الأيام لو كانت لنا ...............صمتاً عليه الحب دين القادرِ
نشدو إذا طاب الهوى..أنشودة...........ألحانها من هدأة المشاعـــــــــرِ


لهــا أغنـــــّي

عيوني التي تهطل الدمع تغفو
على ذكر لقياك عيني
وتصحو ....
وإني على عهد حبي
أقوم الليالي أناديك
علّي أراك وأعفو....
أراك..وأنسى حديث الليالي
وكنت تريدين مني كلاماً جميلاً
وحباً يفوق الخيالا
لياليّ تأتي....وحزن عميقٌ يبينُ
وحلمٌ يراودني كان يهفو
يقضّ منامي وينأى
كأنّ العيون تنام وتصحو
أحبك.....والليل يدري
وحبّي يبدد خوفي
أخاف الهوى المستحيلا
إذا أبعدوك عنّي
وقضّوا منامي
سأبقى أغنّي
ولكن...أغانيَ جداً حزينة

لو تدرين
شاهدت وجهك باسماً ........ فظننت أن الليل بدرُ
قمر يطل بليلنـــــــــا.........والليل لو تدرين قهرُ
مطر يسيل بنهرنــــا.........والنهر لو تدرين سرُّ
وهوى يجيء لحيّنا.........والعمر لو تدرين مهرُ
يا وردتي وسناءهــا...........الظلم أحرق ما يسرّ
بقي المكان بلا مدى.........وطني على الأيام عصرُ
سيكون حبك عصرنا......ويحد فرحتنا مقـــــــــــرّ
وأريد قلبك سامعاً..........كي يعبر الأجواء شعرُ
سيري على أرض الهوى....كي تعرفي ما لا يضرّ
ورأي مواقع حبّنا..........حيث الهروب ولا مفـــرّ
................
حب تحت المطر
لو كان بإمكاني
أن أحفظ قلبك في صدري
أو أن أزرع في صدرك قلبي
لملكت جناناً في الأرض وفي البحر ِ
**
أحببتك مثل سروري
أحببتك كالأطفال
يا عاشقة تكبر في بستاني...
تحتلّ زماني ،
أحببتك مثل ربيع يأتي
وشتاء يعزف أشعاري.
أحببتك في السر وفي الجهر
.....
كوني كالماء وكوني كالنار
فاني مبلول أو محروق...لست أبالي
سأظل أحبك كالبحر وكالشعر ِ

ليست هناك تعليقات:

إرسال تعليق