السبت، 23 فبراير، 2008

جامع حسن بيك في يافا

جامع حسن بيك في يافا
كاظم ابراهيم
وحيداً ايّها الحسنُ
تناطح الف سائحةٍ وناطحةٍ
وتختزنُ الأسى والحزنً لا تهنُ
فأنت عروبتي المقهورةُ الوثنُ
ووجهُ الحاكم العربيّ دون كرامة دمهُ
أجيءُ إليك معتقداً بأن الأمسَ كان لنا
ومقتنعاً بأن اليوم ليس لنا
ومؤتملاً بذي الغد أن يكون لنا
فهل يكفي تمنّينا
وأنت تنام بل وتعيشُ مغترباً
بأرض ٍ كلها عدنُ
ويؤلمنا بغربة وجهك الزمنُ
ونختزن الأسى والحزن لا نهنُ
فمثلك نحنُ يا حسنُ

ليست هناك تعليقات:

إرسال تعليق