السبت، 23 فبراير، 2008

اشواق

أشواق
كاظم ابراهيم

لم أدر كيف الحبّ يجري في العروق

يا زارعاً للورد كيف العطر ذاع ؟!

حبي لها ساوى فؤادي بالشروق

يا صاحبي شرقي جنوبي في الضياع

غنّ الليالي بعدما تشفى الحروق

لا تنس أنّ الصبح إنهاء الصراع

شوقي لها شوق الدروب للرفيق

أمضي إليها مثلما تمضي السباع

يا ربّ ! ماذا خلف أنفاس الشهيق

غير التي أهوى وحبّها التياع

مهلاً..فإن الريح عطر أو رحيق

يا صاحبي ! الحبّ زاد للجياع

كن عاشقاً للخير تلق ما يليق
بشارُ كان عاشقاً إثر السماع

ليست هناك تعليقات:

إرسال تعليق